كأس العالم 2018

كأس العالم لكرة القدم 2018 هي البطولة الحادية والعشرون من بطولات كأس العالم لكرة القدم المقامة تحت رعاية الاتحاد الدولي لكرة القدم، والتي ستستضيفها روسيا في الفترة ما بين 14 يونيو ولغاية 15 يوليو من عام 2018. حيث فازت روسيا بشرف استضافة البطولة بعد قرار الاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا يوم 2 ديسمبر 2010. حيث استطاعت روسيا التغلب على 3 ترشيحات، فتغلبت على ترشيح مشترك بين إسبانيا والبرتغال، وتغلبت كذلك على ترشيح مشترك أيضاً بين هولندا وبلجيكا، وترشيح وحيد لإنجلترا. وهي النسخة الأولى من بطولات كأس العالم لكرة القدم التي ستقام في أوروبا الشرقية، والمرة الأولى التي ستستضيف بها القارة الأوروبية منافسات البطولة بعد بطولة كأس العالم لكرة القدم 2006 والتي أقيمت في ألمانيا.

ومن الملاحظ أن المدن المستضيفة لمنافسات البطولة هي مدن روسيا الأوروبية، والتي تقع في الجانب الغربي من روسيا، وتحديداً في غرب جبال الأورال؛ باستثناء مدينة يكاترينبورغ والتي تبعد حوالي 1420 كم عن العاصمة موسكو، من أجل تسهيل عملية انتقال الجماهير بين المدن قدر الإمكان. وستجرى مباريات كأس العالم 2018 في 11 مدينة روسية. وستحتضن العاصمة موسكو مباراة الافتتاح والمباراة النهائية كذلك؛ حيث ستلعب المبارتين على ملعب لوجنيكي.

وسيشارك في البطولة 32 منتخباً وطنياً، بعدما تم الإبقاء على الشكل الحالي للبطولة. وقد قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم إقامة نهائي كأس العالم 2018 على ملعب لوجنيكي والذي يتسع لحضور 81,000 ألف متفرج بعد التجديد، والواقع في العاصمة الروسية موسكو، بالإضافة لإحدى مبارتي دور نصف النهائي. على أن تقام المباراة الثانية في ملعب ملعب كريستوفسكي الواقع بمدينة سان بطرسبرغ، والذي يتسع لحضور 68,134 ألف متفرج.

من الجدير بالذكر أن الفائز بالبطولة سيتأهل مباشرة إلى منافسات كأس القارات 2021.

اختيار البلد المستضيف

أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم في 29 أكتوبر 2007 أنه ألغى قاعدة مداورة الاستضافة بين القارات التي تم تطبيقها من بعد بطولة 2006. القاعدة الجديدة أنه يحق لأي دولة تقديم طلب بالاستضافة على شرط أن لا يكون الاتحاد القاري الذي تنتمي إليه سبق له تنظيم إحدى البطولتين السابقتين. بالنسبة إلى بطولة 2018 فقد تم استبعاد طلبات دول قارة أفريقيا وأمريكا الجنوبية.[18][19] كما أن الاتحاد الدولي لكرة القدم سمح مجدداً باستلام والموافقة على طلبات الاستضافة المشتركة بعدما كان هذا الأمر ممنوعا بعد بطولة 2002.[20] وقد أعلنت عدة دول عن رغبتها في استضافة منافسات كأس العالم من خلال تقديم طلبات الاستضافة المشتركة، وهي إسبانيا مع البرتغال وبلجيكا مع هولندا.

الوفد الروسي يحتفل بفوزه بشرف استضافة منافسات كأس العالم لكرة القدم.
أعلنت اللجنة التنفيذية عن الفائزين باستضافة البطولتين في 2 ديسمبر 2010. تم اختيار روسيا لاستضافة بطولة 2018 وهي المرة الأولى التي تستضيف فيها دولة تقع في شرق أوروبا البطولة. حيث حصدت روسيا على أغلبية الأصوات في الجولة الأولى بواقع 9 أصوات من 22 صوتاً، متغلبة على أصحاب التقديمات المشتركة مثل ملف إسبانيا مع البرتغال ذو السبعة أصوات، وملف بلجيكا مع هولندا ذو الأربعة أصوات، وعلى إنجلترا التي انسحبت من التصفيات الثانية بعدما حلت في المركز الأخير بجولة التصويت الأولى. في الجولة الثانية والنهائية، حصدت روسيا على أغلبية الأصوات في بواقع 13 أصوات من 22 صوتاً، بينما حصل ملف إسبانيا مع البرتغال على 7 أصوات، وملف بلجيكا مع هولندا على صوتين فقط.

لم يمر الحدث مرور الكرام، حيث انتشرت مزاعم متعلقة بعملية فساد أخلاقية تتمثل بعملية رشوة من الجانب الروسي لأعضاء اللجنة التنفيذية التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم، أبرز تلك الاتهامات جاءت تحديداً عن طريق الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم الذي فشل في الفوز باستضافة فعاليات الدورة. حيث زُعم الاتحاد الإنجليزي عن تلقى أربعة أعضاء من اللجنة التنفيذية للرشوى من أجل التشويش على عملة التصويت والتصويت للملف الإنجليزي، وهو الأمر الذي أكده الرئيس السابق للفيفا سيب بلاتر حين ضرح قائلاً: “إنه تم بالفعل الترتيب لهذا الأمر قبل التصويت على فوز روسيا”. ومن أجل احتواء هذه الفضيحة، أوعز الفيفا مهمة عمل تحقيق داخلي إلى مايكل غارسيا، من أجل التحقق من الأمر ولبيان الملابسات التي وقعت في عمليات ترشيح آخر 3 نسخ كأس عالم. انتهى غارسيا من مهمته في عام 2014، اونتهى به المطاف لكتابة تقرير شامل عن الملابسات التي وقعت، وقد عُرِفَ التقرير باسم تقرير غارسيا. في بادئ الأمر تم حجب التقرير عن الإعلام والصحافة من قبل رئيس الفيفا في القضايا الأخلاقية الألماني هانس يواكيم إيكيرت لأسباب مجهولة، بُيِّنت فيما بعد بأن سبب المنع يعود إلى عدم استكمال كافة الإجراءات، خصوصاً فيما يخص قارة أميركا الجنوبية. وبسبب تردد الفيفا في نشر التقرير، قدم مايكل غارسيا استقالته احتجاجاً على هذا الأمر. نظراٍ للجدل الحاصل جراء هذا الخلاف، رفض الاتحاد الإنجليزي تبرئة هانس يواكيم إيكيرت لروسيا، حيث طالب الإنجليزي جريج دايك إلى إعادة النظر في القضية، بينما طالب الإنجليزي الآخر دافيد بيرنشتاين بمقاطعة كأس العالم.

في 27 يونيو من عام 2017، قام الاتحاد الدولي لكرة القدم بنشر تقرير غارسيا كاملاً بعدما كتب على موقعه الرسمي: “بما ان الوثيقة تم تسريبها بطريقة غير مشروعة لصحيفة ألمانية، فان الرئيسين الجديدين للجنة العدل الداخلية لفيفا قررا النشر الفوري للتقرير بالكامل”، مضيفا “وذلك بغية تفادي نشر اي معلومات غير صحيحة”. وقد انتهى التقرير بتبرئة الجانب الروسي والقطري، حيث أكد التقرير عدم ارتكابهما أي مخالفات. وقد صرح رئيس اللجنة المنظمة لكأس العالم 2018، الروسي فيتالي موتكو قائلاً: “إن روسيا لم تفعل شيئا ينتهك مدونة قواعد السلوك أو المعايير العامة وقوانين التقدم بالطلب لاستضافة كأس العالم 2018 ”.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock