أخبار كأس العالم

السعودية تخسر إختبارها أمام إيطاليا

خسر المنتخب السعودي مواجهته الودية أمام نظيره الإيطالي (1-2) في المباراة الدولية التي جرت في مدينة بادراجاز السويسرية ضمن معسكره الأخير إستعداداً لخوض نهائيات كأس العالم روسيا 2018.

أفضلية إيطالية
فرض المنتخب الإيطالي أفضليته شبه المطلقة على أحداث الشوط، بحكم أن هذا اللقاء الأول له تحت قيادة مدربه الجديد مانشيني ولرغبة اللاعبين إثبات وجودهم من أجل حجز أماكنهم في الفترة المقبلة. وبفضل وجود صاحب الخبرة الكبيرة ماريو بالوتيلي بدأت التهديدات الإيطالية مبكرا.

كان ماريو صاحب الظهور الأخطر في الدقائق الأول، حيث هدد مرمى العويس بكرة رأسية مرت بجانب المرمى، ثم عاد ليقوم بدور صانع اللعب بتمريرة ذكية نحو بوليتانو خرج العويس ليضيق عليه الزاوية، ثم منعه عمر هوساوي من هز الشباك.

تواصل نشاط “الآزوري” وسط تراجع أداء لاعبي الأخضر. تحركات ماريو بالوتيلي منحته فرصة الاستحواذ على الكرة أمتار قبيل منطقة الجزاء، فاستدار وتخلص من عطيف ثم سدد كرة قوية كانت أسرع من ردة فعل العويس لتهز الشباك، هدف إيطاليا الأول (21).

استمر الإيطاليون في التقدم نحو الهجوم، ومن هجمة متعددة التمريرات، وصلت الكرة نحو المكان الشاغر، حيث الظهير الايسر كريشيتو المندفع نحو داخل المنطقة ليسدد كرة قوية ارتدت من العارضة.

مضاعفة النتيجة
تحسن أداء المنتخب السعودي بعد العودة من فترة الإستراحة، وأمسك بزمام الأمور وسط الملعب بفضل تحركات عطيف والفرج مع نشاط الشهري والجاسم والبديل سالم الدوسري. بدأ الأخضر في التقدم للهجوم واحتاج الأمر تسريع الإيقاع خصوصا في الثلث الأخير حيث كان الدفاع الإيطالي جاهزاً لمنع تهديد دوناروما.

لم يركن “الآزوري” لتقدمه بالهدف، واستثمر بعض المساحات التي حدثت في الدفاع السعودي من أجل مواصلة الضغط، فعكس زاباكوستا كرة عرضية أمام المرمى لعبها بيلجريني لكن فوق العارضة بقليل.

وبعد مشاركته بدلا من بالوتيلي، ظهر المهاجم الخطير بيلوتي بسرعة، فارتقة لكرة ركنية عالية سددها أولا بالرأس لترتد من العويس، قبل أن يندفع خلفها ذات المهاجم ويسددها نحو الشباك، هدف إيطاليا الثاني (69).

تقليص وإهدار التعادل
بعد الهدف، زج المدرب بيتزي بالمهاجم السريع فهد المولد بدلا من مهند عسيري، ليظهر الوجه الهجومي الحسن للمنتخب السعودي. تجلى هذا الأمر بمرتدة سريعة ضغط فيها الدوسري على زاباكوستا لينتزع منه الكرة وسط الملعب، ثم ينطلق ويمرر إلى يحيى الشهري المنطلق بدون رقابة، تخلص من الحارس دوناروما خارج المنطقة ثم سدد نحو الشباك المشرعة، هدف السعودية الأول (72).

تواصل أداء الهجوم السعودي بحثا عن التعادل، وكان يفترض بالمولد أن يدرك التعادل بعد أن وصلته كرة خاطئة من الدفاع فدخل المنطقة ثم سدد كرة أرضية تعامل معها دوناروما بقده ليمنعه من هز الشباك. ولم تثمر المحاولات التالية في تدارك النتيجة، لينتهي اللقاء بفوز إيطالي.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock