أخبار كأس العالم

مونديال 2018: كرة القدم أقل عرضة لفضائح المنشطات

أ ف ب – تبدو كرة القدم رياضة منيعة على الفضائح الكبيرة للمنشطات التي هزت عالم رياضتي الدراجات وألعاب القوى. لكن الاستثمارات المالية التي تحيط باللعبة الأكثر شعبية في العالم تجعلها لعبة ذات مخاطر كبرى.
سيخضع جميع اللاعبين المشاركين في مونديال روسيا الى فحوصات مخبرية للبول والدم قبل انطلاق العرس الكروي وخلال المنافسات، ويمكن للاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» أن يدقق في معلومات مشبوهة في ما يتعلق بجوازات السفر البيولوجية«بحوث الدم والكيمياء الحيوية» في محاولة لمنع أي عملية غش.
ولطالما ردد الـ«فيفا» بأن كرة القدم هي الرياضة التي يخضع ممارسوها لأكبرعدد من الفحوصات حول العالم مشيرا الى إجراء 33 ألف فحص عام 2016 وكانت النتيجة ضئيلة جدا اذ تم اكتشاف 150 حالة ايجابية فقط. ومع وجود إفادات طبية، فان جميع هذه الحالات لا تؤدي بالضرورة الى عقوبات. أما أبرز المواد المكتشفة هي «الستيريو»د التي تستخدم لتقوية العضلات، المواد المحفزة بالاضافة الى أدوية قوية مضادة للألم المحظورة خلال المنافسات.
لكن بالنسبة إلى اختصاصيي مكافحة المنشطات، فان الاحصائيات لا تعطي سوى صورة غير مثالية للمنشطات في كرة القدم كما في سائر الرياضات الأخرى.
ويقول مدير وكالة مكافحة المنشطات الفرنسية داميان ريسيو لوكالة «فرانس برس» «هناك مؤشرات كثيرة تشير إلى أن كرة القدم رياضة معرضة للخطر: روزنامة مضغوطة وبالتالي تقلص الفترات الزمنية لاسترداد العافية، أصبحت الاصابات متكررة والمنافسة ضارية والاستثمارات المالية ضخمة واللاعبين في حاجة ليكونوا في القمة دائما لا سيما في فترة الانتقالات».
وأضاف «عام 2017 قمنا باجراء 548 فحصا للبول والدم بينها ما كان مخصصا لجواز السفر البيولوجية فاكتشفنا 3 حالات غير طبيعية على الرغم من أن هذه الفحوصات جرت بطريقة ذكية خلال فترات الاعداد البدني القوي خلال الصيف على سبيل المثال أو خلال فترة الانتقالات الشتوية أو قبل الاستحقاقات الكبرى». وعن المعلومات التي جناها من الوسط أجاب «السكوت المطبق».
لكن ماذا عن باقي العالم؟ يبدو الفيفا فعالا خلال بطولاته والاتحاد الاوروبي في بطولتيه: دوري الأبطال والدوري الأوروبي.
أما المدير السابق لمختبر لوزان مارسيال سوغي والمستشار العلمي الـ«فيفا» فيقول بدوره لوكالة «فرانس برس» «يتعين على وكالات مكافحة المنشطات مراقبة كرة القدم بشكل يومي في بلدانها. لكن هناك فوراق كبيرة في الفعالية بين مختلف هذه الوكالات حول العالم».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock