أخبار كأس العالمغير مصنف

مدينة «برونيتسي» الروسية تدخل العالمية بسبب ميسي

القبس الإلكتروني

برونيتسي – أ ف ب -قبل أن يحل ليونيل ميسي ورفاقه الأرجنتينيين في برونيتسي، كان الهدوء سائداً في هذه البلدة التي لا يتجاوز عدد سكانها العشرين ألف نسمة والواقعة على بعد حوالي 50 كلم جنوب شرق العاصمة موسكو.

لكن وضع هذه البلدة تغير إذ أصبحت على الخارطة «العالمية» بعدما اختارها الأرجنتينيون كمقر لهم في مونديال روسيا الذي انطلق الخميس ويستمر حتى 15 يوليو المقبل.

أعلام بوجه ميسي، لوحة جدارية عملاقة عليها رسم نجم برشلونة الإسباني بقميص المنتخب الوطني “تشرف” على المارين ذهاباً وإياباً.

ولم يسبق لهذه البلدة أن اختبرت هذا الاهتمام الاعلامي والجماهيري، وربما لن تختبره مجددا بعد رحيل ميسي ورفاقه.

توافد قرابة 400 شخص الإثنين الماضي الى مقر تمارين المنتخب لحضور أول حصة تدريبية مفتوحة للمنتخب الساعي الى احراز اللقب العالمي للمرة الأولى منذ 1986 وتعويض خيبة خسارة نهائي 2014 أمام ألمانيا.

لم يكن أحد من الحاضرين يهتف «أغويرو» أو «ماسكيرانو» أو «هيغواين»، كان الجميع بانتظار خروج ميسي الى أرضية الملعب من أجل رؤيته عن كثب، ثم سرعان ما علت الأصوات بعد «ظهوره» من داخل المبنى.

«ميسي! ميسي!» كانوا يصرخون، محاولين جذب انتباه النجم الفائز بجائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم خمس مرات. لم يتجاهلهم نجم برشلونة ورد لهم التحية وحتى أن بقي بعد التمارين من أجل التقاط الصور معهم والتوقيع لهم على التذكارات.

كانت المشاعر الجياشة طاغية في المدرجات، لكن الحماس لم يكن محصورا بالمشجعين وحسب بل حتى أن السفير الأرجنتيني في موسكو ارنستو لاغوريو جاء الى البلدة من أجل رؤية «البعوضة» عن كثب.

وفي حديث مع وكالة فرانس برس، قال لاغوريو: «كان الأمر رائعا، سارت الأمور على ما يرام، كانت فترة بعد ظهر لطيفة».

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock