عام

ابراهيموفيتش… الغائب الحاضر

القبس الإلكتروني

موسكو – أ ف ب – يستهل المنتخب السويدي لكرة القدم مشواره في نهائيات كأس العالم في روسيا غداً بمواجهة كوريا الجنوبية في غياب نجمه زلاتان ابراهيموفيتش للمرة الاولى منذ عام 2002… مع ذلك، يحضر العملاق «ايبرا» بتصريحاته الجدلية في البرامج التلفزيونية والإعلانات التجارية والرعاة التجاريين.

«كأس العالم من دوني، لا يستحق المشاهدة… أعتقد ذلك حقاً»، تعليق يكرره في إطلالاته التلفزيونية أو مقابلاته، وان كانت مع الموقع الالكتروني للاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا».

تصريحات العملاق -1,95 م- المثيرة لم تتوقف عند هذا الحد. أعلن أمس: «بالنسبة إلي، ليس من الطبيعي ألا يكون الفرنسي كريم بنزيمة في المنتخب الوطني. اتخذ المدرب ديدييه ديشان قرارا، يقول فيه أنه ليس جيدا جدا لهذا المنتخب. هذا المدرب لا ينبغي أن يكون هنا، يجب أن يكون بنزيمة هنا».

لم يكن ديشان يحتاج لتعليق من هذا النوع، في يوم بدأ فيه مشوار المنتخب الازرق في المونديال بفوز صعب وغير مقنع على أستراليا 2-1.

أصبح الوضع غير محتمل لدى السويديين الذين، بدونه، تأهلوا الى نهائيات كأس العالم في روسيا عبر الملحق الاوروبي بإقصائهم ايطاليا وعملاقها جانلويجي بوفون، وأبعدوا أبطال العالم أربع مرات عن المونديال للمرة الأولى منذ 60 عاما.

بناء على ذلك، قام الاتحاد السويدي بتوضيح الأمور في أواخر أبريل الماضي. وقال المسؤول عن المنتخب السويدي لارس ريخت في بيان: «تحدثت مع زلاتان وقال لي إنه لم يغير رأيه بشأن اعتزاله».

لكن ذلك لم يمنع المهاجم الحالي لنادي لوس انجليس الاميركي من التحدث عن المنتخب السويدي. فعندما سئل عما إذا سيكون متوتراً عند مشاهدة مباريات منتخب بلاده في كأس العالم، أجاب بأسلوبه المعتاد: «لا، لا، أبدا، لا، لا. أعني، أنا متحمس، ولست متوترا. لم أعد أرغب في النزول الى ارضية الملعب بعد الآن، لمساعدة السويد على الفوز، هذا ما أعتقده».

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock