أخبار كأس العالم

الانتقادات تنهال على لوف

(أ ف ب) – يواجه مدرب المنتخب الألماني لكرة القدم يواكيم لوف أكبر تحد منذ توليه مهمة الإشراف على الـ«مانشافت» قبل 12 عاما، وذلك بعد الخسارة المفاجأة التي مني بها أمام المكسيك صفر-1 في مستهل حملة الدفاع عن لقبه في مونديال روسيا 2018.

على وقع المفاجأة وانتقادات الصحافة الألمانية، بدا لوف واثقا، وقالها بعد المباراة: «لن ننهار». لكن ما فعله الدفاع المكسيكي بالهجوم الألماني لاسيما في الشوط الأول، يقدم صورة مغايرة.

قبيل انطلاق منافسات مونديال روسيا حيث تسعى ألمانيا لتصبح أول منتخب يحتفظ باللقب منذ 1962، أعلن الاتحاد الألماني تمديد عقد لوف حتى عام 2022، علما ان المساعد السابق للمدرب يورغن كلينسمان، تولى المهمة بدلا منه في أعقاب الخروج من الدور نصف النهائي لمونديال 2006 في ألمانيا.

ما حصل الأحد الماضي بدأ يسيل حبر التقارير عن شكوك وتهديد لمستقبل الارتباط بين المنتخب والمدرب الذي قاده على أقل تقدير الى الدور نصف النهائي في كل البطولات التي شارك بها منذ توليه منصبه.

تلقى المنتخب انتقادات قاسية بعد أدائه المفاجىء ضد المكسيك، حيث بدا سرابا للمنتخب الذي توج بلقب مونديال 2014 في مسيرة حقق خلالها انتصارا تاريخيا بنتيجة 7-1 على المضيفة البرازيل.

لوثار ماتيوس، القائد الذي رفع كأس مونديال 1990 على حساب دييغو مارادونا والأرجنتين حاملة اللقب في حينه، قال: «لم أر المنتخب الألماني بهذا الضعف في بطولة كبرى منذ فترة طويلة جدا».

وتعرض لوف لانتقادات على خلفية التشكيلة التي استدعاها، لاسيما اعتماده على لاعبي يوفنتوس الايطالي سامي خضيرة وأرسنال الانكليزي مسعود أوزيل، وعدم الاحتفاظ بلاعب مانشستر سيتي الانكليزي لوروا سانيه، أفضل لاعب شاب في الدوري الانكليزي الممتاز الموسم المنصرم.

بات الألمان مجبرين على الفوز بمباراتهم الثانية ضد السويد التي أقصت العملاق الإيطالي في الملحق الأوروبي وأجبرته على مشاهدة النهائيات عبر التلفاز للمرة الأولى منذ 60 عاما، علما ان السويد باتت تتقاسم صدارة المجموعة مع المكسيك، بفوزها الاثنين على كوريا الجنوبية 1-صفر.

يخشى الألمان ان يفشل منتخبهم في تخطي دور المجموعات في بطولة كبرى للمرة الأولى منذ نهائيات كأس أوروبا عام 2004 في البرتغال، وللمرة الأولى في كأس العالم منذ… 1938.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock