غير مصنف

انييستا: أريد الفوز بكأس العالم

(أ ف ب) – لم يكتف لاعب وسط المنتخب الإسباني أندريس إنييستا بطمأنة جمهور «لا روخا» بأنه ورفاقه سيفوزون على إيران في المباراة المقررة بينهما اليوم في قازان، بل أكد نيتهم الذهاب حتى النهاية والفوز بكأس العالم للمرة الثانية.

ورغم تأكيده على عدم الاستخفاف بالمنتخب الإيراني الذي يشرف عليه البرتغالي كارلوس كيروش، أكد انييستا عزمه على الفوز باللقب للمرة الثانية بعد عام 2010 حين كان نفسه بطل التتويج الأول لبلاده بتسجيله هدف الفوز على هولندا في النهائي.

وقال ابن الرابعة والثلاثين: «اللاعبون يريدون دوما الفوز بأكبر الألقاب ولا يخفى على أحد انني أريد الفوز بكأس العالم. لن يكون الأمر سهلا، يتوجب علينا العمل بجهد كبير لكن لدينا هذا الحلم الذي نركز عليه جميعنا».

وتعكر صفو تحضيرات اسبانيا للنهائيات العالمية المقامة في روسيا حتى 15 يوليو، بعد قرار الاتحاد إقالة المدرب جولن لوبيتيغي على خلفية الاعلان عن انتقاله الى ريال مدريد بعد كأس العالم، والاستعانة بمدير المنتخب فرناندو هييرو لاستلام المهمة في المونديال الروسي.

وكان هييرو قاب قوسين أو أدنى من الخروج فائزاً من مباراته الأولى كمدرب لولا كريستيانو رونالدو الذي أكمل ثلاثيته وأدرك التعادل للبرتغال بطلة أوروبا 3-3 بركلة حرة رائعة قبل دقيقتين من نهاية المباراة.

وستكون إسبانيا مطالبة الآن بالفوز على ايران التي تتصدر المجموعة الثانية بعد فوزها بمباراتها الافتتاحية على المغرب بهدف قاتل سجله في الوقت بدل الضائع عزيز بوحدوز عن الطريق الخطأ في مرمى فريقه.

واعتبر إنييستا الذي وضع حدا لمشواره الطويل مع برشلونة وانتقل الى فيسيل كوبي الياباني قبل اسابيع، أن: «مباراة اليوم بمثابة النهائي، إذا فزنا بها ستمنحنا الأفضلية في مجموعتنا، وحينها باستطاعتنا التطلع نحو المراحل المتقدمة».

وواصل: «ستكون مباراة صعبة لكن علينا أن نتذكر بأننا حقا فريق موحد متواجد معا منذ أعوام عدة. نثق ببضعنا البعض بطريقة عمياء»، متطرقا الى ما حصل عشية النهائيات والتغيير الذي حصل على رأس الجهاز الفني بالقول: «ما حصل لم يكن في صالحنا على الإطلاق، كان وضعا صعبا».

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock