عام

«المغاربة»… بين حسرة الخروج والفخر بأداء منتخبها

(أ ف ب) – امتزجت مشاعر الحسرة والمرارة لدى مشجعي المنتخب المغربي لكرة القدم، بمشاعر الفخر باللاعبين على رغم الخسارة أمام البرتغال صفر-1 اليوم والخروج من المنافسة في الدور الأول لمونديال روسيا 2018، الأول لأسود الأطلس بعد غياب 20 عاماً.

وتلقى المغرب خسارته الثانية صفر-1 في الجولة الثانية للمجموعة الثانية، بهدف من البرتغالي كريستيانو رونالدو في الدقيقة الرابعة، قضى به على آمال المغرب بالمنافسة على إحدى بطاقتي التأهل عن المجموعة الى الدور ثمن النهائي، بعد خسارة أولى أمام إيران بالنتيجة نفسها.

وخلت الشوارع في الرباط بشكل كبير من المارة والسيارات خلال المباراة التي أٌقيمت ظهر اليوم بتوقيت غرينيتش، وانصرف العديد من المشجعين لمتابعتها عبر شاشات كبيرة في أماكن عامة وخاصة، منها نادي «لوزين» وسط العاصمة.

وقالت سليمة، التي رسمت نجمة العلم المغربي على خدها: «أشعر بالحزن، لقد لعبنا جيدا وأداء اللاعبين كان رائعا، أنا فخورة بالفريق المغربي الذي سيطر على المباراة. المهم أننا ربحنا فريقا قويا».

وتفاعل المشجعون مع كل محاولة للمنتخب المغربي في المباراة التي هيمن على فترات عدة منها دون ان ينجح في هز الشباك، بعدما تلقى الهدف بشكل مبكر في الدقيقة الرابعة برأسية من رونالدو بعد ركلة ركنية.

ورأت كنزة، التي رسمت العلم المغربي على وجهها: «أنا محبطة، كنا الأفضل ونستحق الفوز لكن الحظ خاننا».

«الحظ» كان أيضا موضع لوم من مراد، الذي أبدى فخره بأداء اللاعبين، لكن: «مع الأسف لم يكن الحظ بجانبنا رغم أننا كنا الأحسن طيلة المباراة، للأسف القرعة أوقعتنا في مجموعة صعبة»، في اشارة الى المجموعة التي تضم اسبانيا والبرتغال والمغرب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock