أخبار كأس العالممنوعات

تونس وبلجيكا.. الإحصائيات لا تقف إلى جانب «نسور قرطاج»

أحمد الحافظ – القبس الإلكتروني

يبدو أن جميع الأرقام والإحصائيات لا تقف إلى جانب المنتخب التونسي عندما يخوض مواجهة قوية أمام المنتخب البلجيكي في ثاني مواجهات المنتخب ببطولة كأس العالم روسيا 2018، ويأمل لاعبو نسور قرطاج في تحقيق نتيجة إيجابية بعد الخسارة المخيبة للآمال في المباراة الأولى أمام إنجلترا.
مواجهة اليوم هو رابع لقاء بين منتخبي بلجيكا وتونس، حيث فاز كل منتخب مرة واحدة وتعادلا مرة.
ولم يفز منتخب تونس في آخر 12 مباراة لعبها في كأس العالم، خسر 8 مرات وتعادل 4 مرات) منذ فوزه على المكسيك في أول مباراة له في المنافسة (3-1 في 1978
وهذا ثاني لقاء بين منتخبي بلجيكا وتونس في كأس العالم – تعادلا 1-1 سابقاً في مرحلة مجموعات 2002.
ولم يخسر منتخب بلجيكا في 3 مباريات سابقة أمام منتخبات أفريقية في كأس العالم، كما أن آخر لقاء بين منتخبي بلجيكا وتونس كان ودياً في 2014 – فاز منتخب بلجيكا 1-0 بهدف دريس ميرتنز.
علاوة على أن منتخب بلجيكا لم يخسر في آخر 10 مباريات لعبها في مرحلة مجموعات كأس العالم منتصراً في آخر 5 على التوالي.

وستكون تونس تحت الضغط لمحاولة الفوز على بلجيكا، وكذلك بنما في الجولة الأخيرة لتجنب الخروج المبكر.
لكن هذا الأمر يبدو صعباً بالنسبة للمنتخب التونسي الذي افتقد صانع لعبه المميز يوسف المساكني قبل البطولة بسبب الإصابة.
والآن سيكون مدرب تونس، نبيل معلول، مطالباً بالاعتماد على أسلوب هجومي أكبر لاختراق دفاع منتخب بلجيكا صاحب الخبرات العريضة.
وتبدو المهمة ثقيلة على القائد وهاب الخزري الذي بدا أنه يفتقر لياقة المباريات، بعدما شارك لأول مرة منذ إصابته في أبريل (نيسان).
وستنتظر تونس المزيد أيضاً من لاعب الوسط نعيم السليطي، الذي شارك أمام إنجلترا وخرج قبل حوالي 15 دقيقة من النهاية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock