عام

مدرب آيسلندا: بحاجة للفوز على كرواتيا… لكن القول أسهل من الفعل

(أ ف ب) – اعتبر مدرب ايسلندا لكرة القدم هيمير هالغريمسون أن فريقه ما زال في السباق على البطاقة الثانية المؤهلة الى ثمن نهائي مونديال روسيا 2018 عن المجموعة الرابعة، وذلك رغم اكتفاء الوافدين الجدد الى النهائيات بنقطة واحدة من مباراتين حتى الآن.

وبعد الأداء القتالي الرائع الذي قدمه الايسلنديون ضد الأرجنتين ونجمها ليونيل ميسي في مباراتهم الأولى في كأس العالم واجبارهم وصيف نسخة 2014 وبطل 1978 و1986 على الاكتفاء بالتعادل 1-1، تلقوا أمس الخسارة على يد نيجيريا بهدفين سجلهما في الشوط الثاني أحمد موسى.

واعتبر هالغريمسون: «من الغريب أننا ما زلنا في السباق»، مضيفا «لم نخدع نفسنا بالقول أننا سنخوض كأس العالم دون خسارة، ومن الصعب دائما هضم الهزائم. يجب أن أشيد بلاعبي فريقي، لقد أعطوا كل شيء، حاولوا ما بوسعهم لكن لم يكن يومنا في العديد من النواحي».

وسيكون لاعبو هالغريمسون في الجولة الأخيرة الثلاثاء أمام مباراة مصيرية ضد كرواتيا التي ضمنت البطاقة الأولى عن هذه المجموعة بفوزها الخميس على الأرجنتين 3-صفر.

ورغم ما قدمه الكرواتيون في مباراتيهما ضد نيجيريا 2-صفر والأرجنتين، لن تكون مهمة الوافدين الجديد مستحيلة في الجولة الأخيرة، لاسيما أنهم تفوقوا على لوكا مودريتش ورفاقه في التصفيات الأوروبية المؤهلة الى المونديال الروسي بتصدرهم المجموعة أمامهم بفارق نقطتين.

وتأهلت آيسلندا مباشرة الى النهائيات، في تأكيد لنتيجتها في كأس أوروبا 2016، حين أقصت انكلترا وبلغت ربع النهائي في أول مشاركة لها، فيما اضطرت كرواتيا الى خوض الملحق والتأهل بعدها على حساب اليونان.

واعترف المدرب الايسلندي أن ما قدمه الكرواتيون في مباراة الخميس الماضي ضد الأرجنتين أثار إعجابه، مضيفا بابتسامة: «نحن بحاجة فقط للفوز على كرواتيا. القول أسهل من الفعل».

وتابع: «لقد واجهنا كرواتيا أربع مرات في أربعة أعوام وغالبا ما قلنا أننا مثل الزوجين اللذين يحاولان الحصول على الطلاق، لكننا نجتمع دائما مرة أخرى».

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock