أخبار كأس العالم

تحليل «القبس الإلكتروني»: مانويل نوير يحرس عرين ألمانيا.. قرار صائب وشجاع

أحمد الحافظ – القبس الإلكتروني

أثبت الحارس الألماني العملاق مانويل نوير أن قرار مدرب المنتخب يواكيم لوف كان صائبا عندما إختاره لحراسة عرين المكائن الألمانية بدلا من حارس برشلونة تير أندريه شتيغن.
ولم يلعب نوير أي مباراة رسمية منذ منتصف سبتمبر الماضي، بداعي الإصابة، وحتى مباراة المكسيك في إفتتاح بطولة كأس العالم 2018.
وتألق نوير في العديد من المناسبات في المونديال، وتمكن من إنقاذ مرماه من أهداف محققه، وأما على صعيد القيادة في أرض الميدان، فكان حاضراً بقوة أيضا خصوصا في المباراة التاريخية أمام السويد السبت الماضي.
وكانت المانيا حولت تأخرها إلى فوز دراماتيكي في الثواني الأخيرة على السويد لتضمن إستمرارها بالبطولة.
وقبل إنطلاق البطولة، أكدت تقارير صحفية إسبانية وجود انقسام بين صفوف لاعبي المنتخب الألماني، بسبب إختيار المدرب يواخيم لوف لحارسه مانويل نوير بدلًا من مارك أندريه تيرشتيغن.

وقالت صحيفة ماركا أن مصادرها كشفت عن وجود خلاف بين لاعبي ألمانيا، حيث يقف بعضهم مع تير شتيغين، ويرون أنه الأحق بحراسة عرين المانشافت، وأن إشراك نوير هو قرار خاطئ.

بينما يرى البعض الآخر أن قائد المنتخب هو الأفضل بفضل خبرته، ويؤمنون بعودته إلى مستواه المعهود في الوقت المناسب.

وتداولت وسائل إعلام إسبانية أمس مقاطع فيديو تظهر تماسك الحارس نوير بعد تلقي شباكه هدف السويد الذي تسبب به زميله توني كروس، حيث رصدت الكاميرات قيامه بتحفيز كروس و زملاءه قائلاً إرفعوا رؤوسكم.
ويضم المنتخب الألماني العديد من الوجوه الشابة، التي هي بحاجة إلى الدعم، أمثال تيمو فيرنر و وجوشوا كيميش وليون غروتزكا و وجوليان براندت، وبالتالي فإنهم بحاجة لقائد على أرض الميدان وإن كان حارساً.

الإمكانيات الكبيرة للحارس نوير و قيادته الناجحة للفريق وخبرته الدولية الطويلة، رجحت كفته على حساب حارس برشلونة المتألق شتيغن، والأخير يعد من أفضل حراس العالم في الوقت الراهن، وألمانيا إعتادت على إنجاب الأساطير في هذا المركز.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock