أخبار كأس العالم

تمخض «الفيفا» فولد تقنية «الفار»

إنتقادات واسعة بسبب قصر استخدامها لصالح المنتخبات الكبيرة فقط

أحمد الحافظ – القبس الإلكتروني

تفاءل الرياضيون بعد اعتماد تقنية «فار»، (الاستعانة بالفيديو) في لعبة كرة القدم، حيث تم تطبيقها في كأس العالم الحالية المقامة في روسيا، وفيما كانت الانتقادات، قبل بداية كأس العالم، موجهة إلى فكرة اعتماد التقنية كبديل للبشر، فإن الانتقادات تطال الآن سوء استخدام التقنية.
أبرز منتقدي «فار) هو المنتخب المغربي ومشجعوه، فبعد خروج «أسود الأطلس» من الدور الأول للمسابقة الأكبر جماهيرية، إثر خساريتن وتعادل، انتشرت صور ومنشورات ومقاطع مصورة، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تظهر غضب وعدم رضا الجماهير، وبعض لاعبي المنتخب، على أداء الحكام في استخدام التقنية.

آخر الانتقادات نقلا عن إيرونيوز جاءت من لاعب المنتخب المغربي ونادي ليغانيس الإسباني، نور الدين امرابط، إثر التعادل مع إسبانيا بهدفين لمثلهما، إذ وجّه نظره وحديثه باتجاه الكاميرا، وقال: «تقنية الفيديو هراء».

وخلال المباراة، كان الغضب جليا على وجوه لاعبي المغرب، أساسيين واحتياطيين، لا سيما بعد هدف التعادل للإسبان، خلال الوقت بدل الضائع، إذ أُلغي بداعي وجود تسلل، قبل أن يلجأ الحكم إلى تقنية «فار ويعود عن قراره ويحتسب الهدف.

لاعب آخر هو الحارس منير المحمدي، إذ تساءل في حوار صحفي بعد المباراة عن عدم استخدام «فار» خلال مباراة منتخب بلاده السابقة أمام البرتغال.

على مواقع التواصل الاجتماعي، انقسمت الأراء بين الانتقادات والغضب والشتائم، كان منها انتشار المقطع الذي يشتم فيه امرابط تقنية التحكيم بالفيديو.

فيديو آخر ملتقط من التلفزيون الإيطالي، يرى فيه حكم سابق أن الحكم لم يعتمد ضربة جزاء «مستحقة» للمغرب.

وفي تغريدة آخرى، يسخر المستخدم، مع انتقاد مبطن، عدم استخدام التقنية في المباريات التي شهدت حضور منتخب مغربي، عبر تشبيه التقنية بتطبيق هاتف، مع وجود رسالة تقول: «هذا التطبيق غير متوفر في بلدك».
وجدير بالذكر أن المنتخب المغربي حلّ رابعا في المجموعة الثانية في المونديال، بعد الخسارة من المنتخب الإيراني في المباراة الأولى بهدف لصفر، وبنفس النتيجة أمام البرتغال، وبتعادل أمام إسبانيا بهدفين لمثلهما.

وكان المنتخب الإيراني أيضا تعرض للظلم من التقنية الحديثة، عقب تجاهل الحكم لركلة جزاء واضحة لصالحه، بالإضافة إلى منح نجم البرتغال كريستيانو رونالدو البطاقة الصفراء بدلاً من الحمراء بسبب ضربه لاعب إيران بالكوع بدون كرة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock