أخبار كأس العالم

تحليل «القبس الإلكتروني»… المستحيل أصبح ألمانياً

محمد فؤاد – القبس الإلكتروني

قبل انطلاق بطولة كأس العالم لكرة القدم، لم يتوقع أحد خروج المنتخب الألماني «بطل العالم السابق» من البطولة بهذا الشكل الغريب، ولكن المتابع لأحوال «المانشافت » يعلم جيداً أن هذه هي النهاية الحتمية لمنتخب لم يقدم الأداء المأمول منه خلال الدور الأول في المونديال، وحتى قبل انطلاق البطولة خلال المباريات الودية، إذ لم تحقق سوى فوز وحيد على المنتخب السعودي 2-1، في المباراة الاستعدادية الأخيرة، وقبلها سقط أمام النمسا والبرازيل وتعادلت مع إسبانيا.

وعلى الرغم من أن المنتخب الألماني يتمتع باستقرار فني بقيادة يواخيم لوف دون غيره من المنتخبات بالإضافة إلى أفكار الأخير التكتيكية المتغيرة والمرنة، إلا أن «المانشافت» لم يظهر بالمستوى المطلوب، وكن يبدو أن أزمة الألمان في هذه النسخة ليست فنية بحد كبير عن كونها نفسية، إذ افتقد لاعبي المنتخب الألماني لروح القتال والشغف، الذي كان واضحاً عليهم في كأس العالم الماضي.. كما كان واضحاً تأثر المنتخب بهبوط مستوى بعض اللاعبين أمثال توماس مولر، ومسعود أوزيل.

وفي المباراة الأخيرة أمام كوريا الجنوبية، ظهر المنتخب الألماني بدون حلول هجومية على الرغم من وجود فيرنر ورويس وغوريتسكا في خط المقدمة، فكانت تحركاتهم مراقبة بشكل جيد من الدفاع الكوري، الذي قدم اداءاً رائع للغاية، إذ منع اختراق مهاجمي الماكينات من العمق وحتى في الأطراف، بالإضافة إلى تألق حارس مرمى كوريا الجنوبية هيون أوه جو، وتأخر لوف في نزول غوميز، الذي تحسن اداء المنتخب بعد دخوله، إلا أن المنتخب الكوري استطاع قتل المباراة من خلال الهجمات المرتدة مستغلين تقدم المنتحب الألماني.

حقيقة أن الألمان بحاجه فعلاً لماكينات جديدة لتعود عجلتهم للدوران بسرعة من جديد، بخروجهم من عباءة بعض النجوم مثل أوزيل وخضيرة وغوميز وتوماس مولر، الذين تشبعوا من البطولات والاعتماد على شباب يقاتلون من أجل اثبات الذات وتحقيق البطولات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock