عام

نظرة على المنتخبات الـ 16 المتأهله إلى الدور ثمن النهائي

(أ ف ب) -بعد 15 يوما من الانتصارات والدموع والجدل، إنتهى الدور الاول من كأس العالم في كرة القدم، وفي ما يأتي نظرة للمنتخبات الـ 16 التي تأهلت الى ثمن النهائي، عشية انطلاقه:

– كرواتيا –
ثلاثة انتصارات في ثلاث مباريات، وفوز عريض بثلاثية نظيفة على الارجنتين، حجزت بفضله بطاقة التأهل للدور ثمن النهائي في مجموعة أقل ما يقال فيها انها من الأصعب. ألقى القلق بظلاله على المنتخب قبل النهائيات بسب فضائح فساد كان من الممكن ان تؤثر على اللاعبين، وتم التعامل سريعا مع قضية المهاجم نيكولاي كالينيتش الذي أبعد من التشكيلة لسبب معلن هو الاصابة، وسبب مضمر يعتقد انه التمرد على المدرب زلاتكو داليتش. صانع ألعابها لوكا مودريتش أبهر في الدور الأول، وينظر اليه على نطاق واسع كأفضل لاعب في البطولة حتى الآن.

بلجيكا
فوزان على بنما وتونس أُتبعا بفوز على إنكلترا على رغم خوض المنتخبين اللقاء الاخير في المجموعة السابعة بتشكيلتين رديفتين. بالكاد ارتكب منتخب المدرب الاسباني روبرتو مارتينيز أخطاء في الدور الأول. روميلو لوكاكو وإدين هازار في أفضل مستوى، وبعد إراحتهما أمام إنكلترا، سيعودان بحالة بدنية جيدة. يتوقع ان يذهب «الشياطين الحمر» بعيدا في البطولة.

– الأوروغواي –
على رغم تأهلها الى الدور ثمن النهائي بالعلامة الكاملة، تقدمت الأوروغواي بثبات في المجموعة الأولى. بقيادة المدافع دييغو غودين، لم تهتز شباك المنتخب في روسيا حتى الآن، وفي خط الهجوم يشكل لويس سواريز وادينسون كافاني ثنائيا ناجحا تمكن حتى الآن من تسجيل ثلاثة أهداف (اثنان لسواريز وواحد لكافاني).

– البرازيل –
بالغ أغلى لاعب في العالم نيمار بالتمثيل على أرض الملعب لدى تعرضه للخشونة، الا ان نجم باريس سان جرمان الفرنسي العائد من غياب ثلاثة أشهر بسبب الاصابة، يستعيد تدريجا لمحاته، وبات أكثر خطورة مع توالي المباريات. الى ان يسترد مستواه بشكل كامل، سد فيليبي كوتينيو وباولينيو الفراغ بشكل ممتاز. القلق الوحيد يعود الى اصابة تعرض لها مارسيلو في المباراة الأخيرة ضد كوستاريكا.

– إنكلترا –
وصلت بتشكيلة شابة الى روسيا، ولكن إنكلترا أتبعت فوزها المتأخر على تونس (2-1) بفوز ساحق على بنما (6-1). الخسارة أمام بلجيكا (صفر-1) يمكن أن تصب ضمن خانة مداورة اللاعبين، ومع المهاجم هاري كاين الذي يتصدر سباق “الحذاء الذهبي”، يكتسب منتخب «الأسود الثلاثة» المزيد من الثقة مع مرور الوقت.

– السويد –
لم يتوقع كثيرون تأهل السويد الى الدور ثمن النهائي، ولكن هذا المنتخب تصدر مجموعته السادسة. وحده الالماني طوني كروس أسقطه بتسديدة قاتلة في الدقيقة (90+5). رد المنتخب الاسكندينافي بفوز بثلاثية على المكسيك. ما خسرته السويد بعدم استدعاء نجمها زلاتان إبراهيموفيتش، فازت به من ناحية التنظيم والروحية داخل المستطيل الأخضر.

– اسبانيا –
لم تتأثر بإقالة مدربها جولن لوبيتيغي قبل يومين من مباراتها الأولى، وحققت مبتغاها بالتأهل الى ثمن النهائي كمتصدرة للمجموعة الثانية. تأرجح أداء المنتخب في الدور الأول: أداء قوي في معظم مراحل المباراة الأولى ضد البرتغال، ولكن الاخطاء الدفاعية وتذبذب مستوى الحارس دافيد دي خيا يطرحون علامات استفهام كبيرة. لا يزال لديها هامش للتحسن.

– البرتغال –
من ناحية، سجل كريستيانو رونالدو أربعة أهداف، وكما اثبتت البرتغال قبل عامين عندما فازت ببطولة أوروبا، بإمكان هذا اللاعب أن يقود منتخب بلاده إلى أبعد الحدود، خصوصاً مع دفاع صلب خلفه.

ولكن عندما أهدر رونالدو ركلة جزاء أمام إيران إنتهى اللقاء بالتعادل (1-1). في حال لم يكن رونالدو في أفضل حالاته، ما هي الحلول لدى البرتغال؟

– كولومبيا –
لو لم يطرد الكولومبي كارلوس سانشيز في الدقيقة الثالثة من المباراة الأولى التي خسرها منتخب بلاده أمام اليابان (1-2)، لكانت كولومبيا من المنتخبات التي يطلق عليها لقب «الحصان الاسود» في الأدوار الاقصائية. خاميس رودريغيز أبدع ضد بولندا في المباراة الثانية، الا ان اصابته في الثالثة ضد السنغال تثير الشكوك حول غيابه الذي قد يشكل ضربة قاصمة.

– المكسيك –
الخسارة المفاجئة أمام السويد قلصت من التوقعات قليلا، لكن المكسيك أظهرت الكثير في مباراتيها الأوليين ما يشير إلى أن هذا المنتخب يشكل تهديدا حقيقيا لمنافسيه. فاز على ألمانيا بطلة العالم (1-صفر)، وكان في امكانه ان يخرج بغلة أوفر من أربعة أو خمسة أهداف. يعتبر لاعب الجناح الايسر هيرفينغ لوسانو من اكتشافات مونديال روسيا.

– فرنسا –
لم يتعرض المنتخب الفرنسي للهزيمة، ولكن باستثناء ألمانيا، لم يخيب منتخب الآمال في الدور الأول بقدر «الديوك». يؤشر التبدل التكتيكي والعروض الباهتة الى ان المدرب ديدييه ديشان لم يجد الحل السحري لاستخراج الافضل من تشكيلة تزخر بالمواهب. هل يكون نبيل فقير المفتاح؟ على الجناح أو في المقدمة؟ فرنسا تواجه أسئلة أكثر من الأجوبة.

– روسيا –
بداية قوية، وخط وسط قوي ولكن نهاية محبطة. بعد انتصارين على السعودية ومصر، عادت روسيا إلى أرض الواقع أمام الأوروغواي.

أثبت البلد المضيف خطأ المشككين بقدراته وأظهر أنه لن يكون لقمة سائغة، خصوصا في موسكو، حيث سيواجه اسبانيا في الدور ثمن النهائي.

– سويسرا –
كان من المكن أن يتشتت تركيز منتخب سويسرا بسبب الجدل والتهديد بالايقاف، ولكن شيردان شاكيري وغرانيت تشاكا أفلتا من العقاب على خلفية احتفالهما «السياسي» أمام صربيا، ومنحا بلادهما بطاقة التأهل لثمن النهائي.قام المنتخب بما يكفي للتأهل، الا انه لم يقدم أكثر بعد.

– الدنمارك –
أجبرت الدنمارك منتخب فرنسا على الخروج بتعادل سلبي، وتابع كريستيان إريكسن عروضه كأحد أفضل صانعي الالعاب في العالم. هذه هي الايجابيات. ولكن كان هناك ايضا تعادل مخيب مع استراليا وفوز على البيرو في مباراة كانت نتيجتها لتختلف لو سجل البيروفيون ركلة الجزاء.

– اليابان –
حصد منتخب اليابان أربع نقاط مع فوزه اليتيم على كولومبيا، التي لعبت بعشرة لاعبين لمدة 87 دقيقة. انتقل منتخب «الساموراي الأزرق» للدور ثمن النهائي بفضل نقاط اللعب النظيف التي أهلته على حساب السنغال. حالفها الحظ ربما في الدور الأول، الا ان دفاعها لم يظهر بصورة القادر على الصمود أمام خصوم أقوى.

 

– الأرجنتين –
كان تأهل منتخب الارجنتين للدور ثمن النهائي على المحك أكثر من أي وقت مضى، وظهر ذلك جليا في الدقائق الأربع التي فصلته عن الخروج من الباب الضيق للمونديال، في مباراته أمام نيجيريا.

غابت الافكار أمام إيسلندا، وانهار المنتخب أمام كرواتيا، ونجا أمام نيجيريا بهدف متأخر لماركوس روخو. على رغم كل ذلك، ما زال لدى «البيسيليستي» ليونيل ميسي.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock