عام

اسبيليكويتا: نحن منتخب هجومي وعلينا تقديم المزيد

إنييستا مميز... وإيسكو حقق تقدماً مذهلاً

(أ ف ب) – بعد أن تلقت شباكه 5 أهداف في ثلاث مباريات خاضها في دور المجموعات، شدد مدافع المنتخب الإسباني سيزار اسبيليكويتا على ضرورة «استعادة صلابتنا » اعتبارا من مباراة الأحد المقبل ضد روسيا المضيفة في الدور ثمن النهائي لمونديال روسيا 2018.

وفي مقابلة خاصة مع وكالة فرانس برس، أبدى ظهير تشلسي الإنكليزي ثقته بأن منتخب بلاده قادر على «تحقيق الهدف» والذهاب بعيدا في البطولة ومحاولة الفوز باللقب العالمي للمرة الثانية في تاريخه (توج باللقب الأول عام 2010).

سؤال: كيف يشعر المنتخب الإسباني بعد الإقالة المفاجئة للمدرب جولن لوبيتيغي قبيل انطلاق كأس العالم؟

جواب: «لقد غيرنا المدرب قبل بدء كأس العالم، لكن من هناك، نحن كلاعبين كان علينا التركيز على (ما يحصل) أرضية الملعب. نحن بحاجة الى أن نتحسن، أن نصحح أخطاءنا ونحن على هذا المسار. نحن في الدور ثمن النهائي، سنواجه البلد المضيف. إنها مباراة صعبة وعلينا خوضها بتركيز».

س: تلقت إسبانيا 5 أهداف في ثلاث مباريات. هل يعتبر الدفاع الأولوية قبل هذه المباراة؟

ج: «صحيح أننا سجلنا أهدافا (6 في 3 مباريات) لكننا تلقينا الكثير ايضا. نحن محترفون، منفتحون ونعرف أنه يمكننا تقديم المزيد. نحن منتخب هجومي، مع الكثير من اللاعبين الهجوميين وعانينا دائما من هذه المشكلة. عندما يندفع الكثير من اللاعبين الى الأمام، قد تتفاجأ بإحدى الهجمات المرتدة ما يسفر عن فرصة للخصم. صحيح، ما حصل (من أهداف في الشباك الإسبانية) أكثر من المعتاد. نحن بحاجة الى تحسين هذه الناحية، استعادة صلابتنا لأنه صحيح أننا تلقينا الكثير من الأهداف في ثلاث مباريات».

س: : كيف تحكمون على الخطوات الأولى للمدرب الجديد فرناندو هييرو؟

ج: «فرناندو أظهر حماسا كبيرا. هو منخرط بشدة، كان عليه مواجهة هذا الوضع وأن يعطي كل ما لديه لمساعدتنا، لتحسين الفريق. لم يساورني أي شك بأننا سنحقق الهدف (التأهل الى ثمن النهائي)… الديناميكية جيدة جدا، مشابهة الى حد كبير لما كان عليه الوضع في العامين الماضيين. المجموعة متعاضدة، مع الرغبة في النمو والتعطش للانتصارات. كل مدرب لديه طريقته في العمل لكن لم تكن هناك تغييرات كبيرة».

س: هل يمكن أن نتخيل إسبانيا تتوج بطلة للعالم مع مدرب لم يمض على تسلم منصبه أكثر من شهر؟

ج: «من الواضح أنه ظرف غير عادي، وهذا الأمر لا يحدث غالبا، لكن هذا ما حصل ويجب علينا أن نأخذ الأمور كما هي، ألا نغمض أعيننا، علينا أن نقبل بالواقع. يجب أن نقوم بعملنا بأفضل طريقة وأن نذهب الى أبعد حد ممكن».

س: تواجهون روسيا، البلد المضيف. هل تخشون الأجواء الحامية المتوقعة في ملعب لوجنيكي؟

س: «يلعبون على أرضهم ومن الواضح أنه ليس لدينا أي مجال للخطأ. يجب أن نعطي كل ما نملكه من أول الى آخر دقيقة. روسيا فريق قوي بدنيا، مع لاعبين جيدين وعانينا أمامهم في لقائنا الودي في سان بطرسبورغ (3-3 في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي). إذا وضعنا جانبا المباراة الأخيرة التي خسروها (صفر-3 ضد الاوروغواي)، فازوا بسهولة نسبية (ضد السعودية 5-صفر ومصر 3-1). ستكون مباراة صعبة».

س: بعد العديد من المفاجآت في الدور الأول، هل تقارب إسبانيا مباراتها بحذر؟
ج: «هنا، الجميع يعاني في كل مباراة. بدأت المعاناة منذ التصفيات وبقيت منتخبات كبيرة في منزلها (ايطاليا، هولندا، تشيلي…). ثم خلال دور المجموعات، تم إقصاء منتخبات أخرى بنتائج غير متوقعة (أبرزها المنتخب الألماني حامل اللقب). نحن عانينا حتى اللحظات الأخيرة (ضد البرتغال 3-3 وايران 1-صفر والمغرب 2-2)، وهذا الأمر يظهر أن تحقيق الانتصارات أصبح أكثر تعقيدا. كل الفرق المنافسة تصعب علينا الأمور».

س: ما هو رأيك بأندريس إنييستا، صانع الألعاب التاريخي لمنتخب إسبانيا والذي يبدو أنه يعاني بدنيا، وخلفه إيسكو الذي يبدو في قمة عطائه؟

ج: «أندريس لاعب مميز يمكنه إحداث الفارق في أي لحظة. هو يتحكم بـ(وتيرة) المباراة. لو فزنا بمبارياتنا الثلاث الأولى، فربما لن نتحدث عن المسألة… ندرك بأن الأمور لا تسير كما هو مخطط لها، نبحث عن مشاكل في كل مكان. لا شك لدي بأن أندريس لاعب أساسي وسيظل كذلك. في ما يخص إيسكو، لقد حقق تقدما مذهلا. عرفته منذ أيام (منتخب) دون 21 عاما، ورؤيته بمستواه اليوم فهذا شيء لا يصدق. ليس فقط مع الكرة، بل بالعمل الدفاعي، في اللمسة الأخيرة. هو في طور أن يصبح لاعبا أكثر تكاملا».

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock