عام

خضيرة يرفض تحميل زملائه مسؤولية الخروج من المونديال

(وكالات) – قبل أربع سنوات كان يعد الدولي الألماني سامي خضيرة من وجوه النجاح، اليوم بات ينظر إليه وكأنه أحد أسباب الخروج الكارثي من مونديال روسيا.

خضيرة أجرى أول حوار مطول مع موقع «شبورت بيلد» حول خروج ألمانيا ومستقبله مع المنتخب، إذ اتضحت حجم المعاناة التي يمر بها اللاعب كغيره من لاعبي المنتخب الألماني لكرة القدم، بعد الخروج المهين من الدور الأول ومن ذيل المجموعة السادسة في نهائيات مونديال روسيا.

خضيرة رفض تحميل أي أحد من زملائه المسؤولية، مشددا أن عليه أولا تقييم أدائه هو لإيجاد تفسير لحضوره الباهت.

وأقرّ خضيرة أن لاعبي المانشافت بمن فيهم هو نفسه، يستحقون كل الانتقادات التي وجهت ضدهم.

كما هو الأمر بالنسبة للمدرب يواخيم لوف، وجد اللاعب من أب تونسي نفسه محاصرا بالسؤال حول مستقبله، وما إذا كان يعتزم الاعتزال دوليًا.

وحتى رده لم يكن مختلفا عن ردّ لوف، مشددا على أن أي قرار لا يمكن أن يصدر إلا بعد تحليل شامل لمشاركته في روسيا.

وتابع خضيرة أنه بحاجة إلى وقت لهضم «كل ما حدث».

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock