عام

ديشان… يتسلح بالصبر أمام الأوروغواي

(أ ف ب) – اعتبر مدرب المنتخب الفرنسي لكرة القدم ديدييه ديشان ان الصبر سيكون مفتاحا أساسيا في المواجهة ضد الأوروغواي في الدور ربع النهائي لكأس العالم في روسيا اليوم.

ويلتقي المنتخبان اليوم في في مباراة مرتقبة بين فرنسا التي تعول بشكل كبير على مهاجمها الشاب كيليان مبابي، والأوروغواي ذات الصلابة الدفاعية الكبيرة، والتي يتوقع ان تفتقد لمهاجمها إدينسون كافاني بسبب الاصابة.

في ما يأتي أبرز ما ورد في المؤتمر الصحافي للمدرب الفرنسي الذي أقصى في الدور ثمن النهائي المنتخب الأرجنتيني بنتيجة 4-3:

– دفاع الأوروغواي “جزء من ثقافتها” –

ديشان: «الأوروغواي تختلف عن الارجنتين. الصبر، سنكون في حاجة اليه بالتأكيد، لكنه لن يكون الأمر الوحيد. منتخب الأوروغواي شديد التنظيم دفاعيا، ونادرا ما يتلقى الأهداف (هدف واحد في أربع مباريات). الدفاع هو جزء من ثقافته، هو في جيناتهم (اللاعبين). لديهم نوعيات أميركية جنوبية في العمل الدفاعي، الشراسة، الذكاء، استخدام الذراعين والجسم… يعرفون القيام بذلك (…) عندما لا تكون الكرة في حوزتهم، كل اللاعبين يدافعون. هذا هو الاستنتاج في كأس العالم هذه: عندما تقوم الفرق بتحضير جيد مع نظام دفاعي، تترك مساحات قليلة ويصبح الأمر معقدا (على المنافسين)».

وأضاف «هذا الفريق فعال جدا أيضا في الانتقال من الدفاع الى الهجوم (…) لاعب مثل (رودريغو) بنتانكور يوفر تسارعا جيدا للعب، ويملك المنتخب مهاجمين رهيبين. العلاقة بين (لويس) سواريز و(إدينسون) كافاني جيدة جدا، ويتمتعان بتمركز جيد. الفريق جيد جدا أيضا في الضربات الثابتة».

– غياب كافاني “لن يغير” شكل الأوروغواي –

ديشان: «أحضر فريقي لاحتمال مشاركة كافاني. (مدرب الأوروغواي) أوسكار تاباريز يملك حلولا أخرى، مع (كريستيان) ستواني الذي يعد مهاجما جيدا جدا وسجل 21 هدفا لجيرونا (الاسباني)، عشرة منها بالرأس، و(كريستيان) رودريغيز، على رغم اختلاف أسلوب اللاعبين. كافاني هو كافاني، هو من أفضل اللاعبين في العالم، حقق بداية جيدة للبطولة، ونظرا لانه يلعب في فرنسا (مع باريس سان جرمان) فنحن نعرفه جيدا. لكن في حال عدم مشاركته، فذلك لن يغير شكل الأوروغواي. جودة كافاني هي بطبيعة الحال أعلى من العديد من المهاجمين الآخرين، لكن هذا لا يعني ان ستواني ورودريغيز ليسا جيدين».

– مبابي لا يزال يتعلم –

ديشان: «ما قام به (كيليان مبابي) ضد الأرجنتين جيد جدا، سلط الضوء على ما هو قادر على فعله لاسيما في مباراة مماثلة (…) أتيح له الوقت لاستيعاب ما حققه. حظينا بستة أيام (…) منتخب الأوروغواي يعرف ما هو قادر على القيام به، ويجب ان يكرر ما حققه في المباراة الأخيرة. على رغم ان ما يقوم به في سن الـ 19 جيد، الا انه لا يزال يتمتع بهامش جيد للتقدم، لاسيما لجهة التعامل مع المواقف. عندما نواجه لحظات صعبة، لدينا توجه للتشكيك بأنفسنا والعمل بجهد أكبر. عندما تسير الأمور على ما يرام، يجب ان نتفادى التراخي، أو التفكير بأن كل شيء سهل، ان الحياة جميلة. كيليان شخص ذكي، يستمع، يدرك ذلك (…) على رغم كل الأمور الجيدة التي قام بها، ما زال في مرحلة تعلم. في هذا العمر، نتعلم».

– “احترام عميق” لتاباريز –

ديشان: «لدي احترام عميق (له)، هو على رأس الجهاز الفني للأوروغواي منذ 12 عاما، وقام بعمل لافت. بلاده عدد سكانها 3,5 ملايين نسمة، ولديهم عدد أقل من لاعبي كرة القدم من دول أخرى، الا ان هذا لا يمنع المنتخب الوطني من ان يكون تنافسيا جدا، ويبلغ نصف نهائي مونديال 2010. تاباريز لا يزال هنا. لن أذهب الى حد إبداء الاعجاب، لكن لدي احترام كبير لكل ما قام ولا يزال يقوم به».

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock