عام

إنفانتينو يشكر روسيا وبوتين

(أ ف ب) – أشاد رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا» جاني إنفانتينو اليوم بروسيا ورئيسها فلاديمير بوتين على تنظيم «أفضل كأس عالم على الاطلاق»، مع دخول مونديال 2018 في الأجواء التحضيرية للمباراة النهائية الأحد المقبل.

وقال إنفانتينو «قبل أعوام قلت ان المونديال هذا سيكون الأفضل في التاريخ، ويمكنني ان أقولها اليوم بقناعة: هذه أفضل كأس عالم على الاطلاق»، وذلك في مؤتمر صحافي عقده في ملعب لوجنيكي بموسكو حيث ستقام المباراة النهائية.

واوضح رئيس الاتحاد الدولي ان «روسيا تغيرت، أصبحت بلدا حقيقيا لكرة القدم، ليس فقط مع كأس عالم نظمت على أعلى مستوى، لكن أيضا لأن كرة القدم باتت جزءا من الحمض النووي للبلاد بفضل أداء المنتخب الوطني وكل العمل الذي تحقق على مستوى البنى التحتية».

وأضاف «كل شيء كان مذهلا وفعالا جدا».

ومنذ 14 يونيو الماضي، استضافت روسيا كأس العالم للمرة الأولى في تاريخها، على 12 ملعبا في 11 مدينة. وعلى الصعيد الكروي، وصل منتخبها الى الدور ربع النهائي حيث خسر أمام كرواتيا بركلات الترجيح (3-4 بعد التعادل في الوقتين الأصلي 1-1 والاضافي 2-2)، في نتيجة غير متوقعة نظرا لأن المنتخب كان صاحب المركز 70 في التصنيف العالمي للفيفا، وهو الأدنى بين المنتخبات الـ 32 المشاركة في المونديال.

واعتبر إنفانتينو أن «إرث كأس العالم هذه سيرفع من تصنيف روسيا بين دول كرة القدم. ما تم بناؤه، تم بناؤه من أجل المستقبل»، مضيفا «ما تغير هو النظرة الى روسيا. نحو مليون شخص زاروا روسيا، موسكو وأيضا كل المدن الأخرى المضيفة، وأدركوا انهم في بلد جميل، مضياف، مستعد لأن يظهر للعالم كله ان الواقع ليس ما نعتقد أننا نعرفه».

وأضاف ان روسيا «بلد غني بثقافته، بتاريخه، بتاريخ الانسانية».

وأتى المونديال في خضم توتر في العلاقات بين روسيا والغرب على خلفية ملفات عدة أبرزها النزاع في أوكرانيا وروسيا، واتهام لندن لموسكو بالتورط في عملية تسميم عميل مزدوج سابق في انكلترا، وهو ما نفاه الروس.

أما على المستوى الرياضي، فاعتبر إنفانتينو ان كأس العالم الحالية كانت جيدة أيضا، لاسيما وان مباراة واحدة فقط من أصل 62 أقيمت حتى الآن، انتهت بالتعادل السلبي، في اشارة لمباراة فرنسا والدنمارك في الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة الثالثة في الدور الأول.

ودافع رئيس الاتحاد الدولي عن تقنية المساعدة بالفيديو في التحكيم «في ايه آر» التي شكل مونديال روسيا أول استخدام لها في بطولة كأس العالم.

وشدد إنفانتينو على أن التقنية التي واجهت انتقادات «لا تقوم بتغيير كرة القدم. +في ايه آر+ تقوم بتنظيف كرة القدم، تجعل كرة القدم شفافة أكثر».

وبحسب إنفانتينو، رفع استخدام هذه التقنية خلال المونديال نسبة القرارات الصحيحة للتحكيم من 95 بالمئة الى 99,32 بالمئة، معتبرا انه «بات من الصعب الآن التفكير بكأس العالم من دون +في ايه آر+ (…) أصبحت البطولة أكثر عدلا بفضل +في ايه آر+».

وشدد إنفانتينو الذي كان من أبرز الداعمين لاعتماد هذه التقنية، على ان هذه العدالة هي «ما أردنا تحقيقه، وهذا ما حققناه حتى الآن».

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock